شريط اخباري

تهنئ الجامعة الليبية للعلوم الإنسانية والتطبيقية جميع أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين والعاملين بحصولها علي الاعتماد البرامجي لقسمي إدارة الأعمال والمحاسبة والحاسوب وذلك بحصول الأقسام العلمية على الإعتماد المؤسسي والبرامجي. ● 📱0925331414 ● . تــعلن إدارة مجلة الليبية عن بدء تجميع المادة العلمية لسنة 2022م فعلى السادة أعضاء هيئة التدريس الراغبين في نشر أبحاثهم الاسراع بالتواصل مع إدارة المجلة وتجهيز نسختين إحداها ورقية والأخرى إلكترونية موعد استلام الورقات البحثية من الساعة 12- 4 كل يوم عدا الجمعة والسبت. ● تم بحمد الله وتوفيقه في الأيام الماضية التوقيع علي اتفاقية تعاون في اللغة الانجليزية بين الجامعة الليبية للعلوم الإنسانية والتطبيقية و معهد غلوبال تيسول الكندي (Global Tesol College ) حول الموضوعات الاتية:- 1- دورات تعليم اللغة الانجليزية لسبعة مستويات .2- شهادة التيسول الدولية International Tesol ertificate تأهيل الطلبة لامتحانات (IELTS and TOEFL) تأهيل ورفع كفاءة مدرسي اللغة الانجليزية وتخريج مدرسين لغة انجليزية جدد بالاضافة الي مجموعة اخري متنوعة من برامج اللغة الانجليزية وبعض التخصصات الاخري ● تعلن الجامعة الليبية للعلوم الإنسانية والتطبيقية المعتمدة ( مؤسسي وبرامجي )عن فتح باب التسجيل والقبول لفصل الخريف 2022-2023 ابتداءً من يوم السبت الموافق 24/9/2022م وذلك في التخصصات التالية إدارة الأعمال، محاسبة، حاسب آلي، فعلى الطلبة الراغبين في الإلتحاق بالدراسة في الجامعة الحضور للجامعة مصحوبين بالمستندات التالية، شهادة ثانوية وما يعادلها، 8 صور، شهادة صحية، شهادة ميلاد، العنوان عين زارة بجانب جامعة طرابلس قاطع ب وذلك من الساعة 9 صباحا حتى الساعة 6 مساءاً ولأي استفسار نامل الاتصال على الارقام التالية 0922108002

دليل الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية المدرسية

           دليل الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية المدرسية

 

 

                                                      إعداد: د.كريمة علي علي التكالي

                                                    الجامعة الأسمرية  - كلية الأداب

    قسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية

ملخص البحث:

الاختصاصي الاجتماعي في المدرسة يقوم بالعمل مع الطلاب والأباء والمعلمين والإدارة المدرسية ، في كل المواقف التي تتصل بالخبرة المدرسية سواء في معالجة مشكلات سوء التكيف التي ترتبط بالأشخاص والموضوعات إلي جانب العمل مع الجماعات وتنظيم البرامج الثقافية والاجتماعية ، وكذلك العمل مع الجماعات وتنظيم البرامج الثقافية والاجتماعية ، وكذلك العمل مع التنظيمات المدرسية كمجالس الطلاب ومجالس الأباء والمعلمين وغيرها. 

  لذا وضعت هذا الدليل المختصر للممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية المدرسية شاملا ممارسة كل طرق الخدمة الاجتماعية.....فهو يحتوي على مفهوم للخدمة الاجتماعية المدرسية ، وأهدافها ،وأهم المبادئ التي يجب أن يلتزم بها الاختصاصي الاجتماعي وهي (مبدأ التقبل،السرية،حق اتخاذ القرار،الموضوعية، المسؤولية الاجتماعية).

ويطرح الدليل الدور المهني المناط بالاخصاصي الاجتماعي ، وتوصيف لدوره داخل المدرسة.

وتعرض الدليل لكيفة العمل داخل المدرسة ابتداء من وضع خطة العمل المقسمة على اشهر العام الدراسي ،والتي يجب ان تتمشى مع احتياجات الطلاب وامكانيات المدرسة .

وووضع في الدليل السجلات التي يجب ان يعدها الاختصاصي الاجتماعي ليسجا بها عمله في كل الطرق( الفرد ،الجماعة ،تنظيم المجتمع ، الادارة المدرسية ، والبحث الاجتماعي)..وتم وضع محتويات كل سجل منها وطريقة التسجيل بها.

كذلك تعرض الدليل لاساليب اختيار الطالب المثالي – الام المثالية.... وغيرها

مقدمة:

    يجتاز المجتمع المعاصر مرحلة دقيقة من التغيرات التطويرية المتلاحقة يستخلص فيها عبرة الماضي، ويتطلع الى مستقبل مشرق ، وتنعكس هذه التغيرات على المؤسسات  والجماعات والأفراد ، وفي مقدمتها مؤسسات بناء الإنسان ، ووزارة التربية والتعليم هي المعنية بموائمة هذه التغيرات وصياغتها ، وإعداد الفرد للتكيف معها ومعايشتها ،والإسهام في متطلباتها.

   وإيمانا بأهمية قطاع التعليم ودوره الأساسي في نهضة الامم والشعوب، وإعداد أجيال مؤهلة ومدركة لدورها ، ومسؤولياتها وواجباتها تجاه وطنها وأمتها وعقيدتها ، والسير قدما على طريق الجودة والإبداع.

   ولا شك أن العمل الاجتماعي يؤدي دور ا بارزا في المؤسسة التعليمية الحديثة ، ويقع على عاتق الاختصاصيين الاجتماعيين مسؤولية القيادة في هذا المسار.

      وعموما فإن أهمية الخدمة الاجتماعية في المجال التعليمي ترجع الى أنها تعمل مع قطاعات واسعة من قطاعات المجتمع ، لهذا لابد أن تحظى بإهتمام كافة المسؤولين عن إعداد الجيل الجديد الذي سوف يتحمل مسؤوليات المستقبل ، فاذا نجحت الخدمة ٍالاجتماعية المدرسية في دورها البناء تكون قد ساهمت في تحقيق أهداف التنمية وتطورالمجتمع .

    لذا وضعت هذا الدليل المختصر للممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية المدرسية شاملا ممارسة كل طرق الخدمة الاجتماعية..................والله أسأل أن يوفقنا جميعا لخدمة المجتمع وتطويره

مفهوم الخدمة الاجتماعية المدرسية:

من المسلم أن المدرسة ليست مؤسسة تعليمية فقط وإنما هي مؤسسة تربوية تعليمية لها وظائفها الاجتماعية العامة ومن الضروري ان يتم التفاعل بينها وبين المجتمع المحلي فهي جزء لايتجزأ من واقع هذا المجتمع تتأثر به وتؤثر فيه، وتعد أفراده للحياة وللمساهمة الإيجابية في تنميته .

 

والخدمة الاجتماعية المدرسية رسالة تربوية قبل أن تكون مهنة وتقوم على:

 .1 مساعدة الطالب كحالة فردية وكعضو يعيش في المجتمع لتحقيق النمو المتوازن

المتكامل الشخصية ،والإستفادة من الخبرة التعليمية إلى أقصى حد ممكن وهي بذلك أداة لتنمية الطالب والجماعة والمجتمع .

 .2 تنشئة الطالب إجتماعيا ، وتدريبه على الحياة والتعامل الإنساني الإيجابي.

 .3 تزويد الطالب بالخبرات والجوانب المعرفية لاعداده لحياة اجتماعية أفضل .

 .4 تعديل سلوكه وإكسابه القدرة على التوافق الاجتماعي السوي.

 .5 مساعدة الطالب للتعرف على إستعدادته وخبراته وميوله وتنميتها، والإستفادة منها لأقصى حد ممكن .

 .6 التكامل مع المجتمع من أجل إستثمار الطاقة البشرية المتاحة وحفزها على العمل البناء ، وربط الطالب بالبيئة المحلية بما يحقق الرفاهية الاجتماعية .

وبهدا المعنى تكون الخدمة الاجتماعية المدرسية جانبا أساسي ا ومحوريا في الوظيفة التربوية التعليمية للمدرسة .

أهداف الخدمة الاجتماعية المدرسية .

يمكن تحديد أهداف الخدمة الاجتماعية المدرسية في :

أولا : إكساب الطالب مجموعة من الإتجاهات والمهارات والمعارف التي تتمثل في

أ( إكساب الطالب مجموعة من الإتجاهات الصالحة والتي من بينها .

 .1  الإيمان بالله ورسله والإعتزاز بالقيم الدينية التي تؤمن سلوكه.

 .2 الإنتماء للمجتمع المحلي والقومي والإنساني .

 .3 الإيمان بالأهداف المشتركة .

 .4 تنمية روح التعاون مع الأخرين والعمل بروح الفريق .

 .5 القدرة على القيادة والتبعية .

 .6 القدرة على تحمل المسؤولية.

 .7 إحترام النظام وتقدير قيمة الوقت والعمل .

 .8 التفكير الواقعي السليم .

 .9 القدرة على مواجهة المشكلات .

  1. إكساب الطالب بعض المهارات اليدوية والفنية والفكرية .
  2. 1 مساعدة الطالب في توفير لديه قدر مناسب من المعلومات والمعارف التي تُعينه على فهم نفسه ومعرفة مجتمعه .

تانيا . الارتباط بالخطة القومية للتنمية.

ثالثا . شمول الرعاية للقاعدة الطلابية العريضة مع التركيز على الفئات الأكثر إحتياجا .

رابعا . الإسهام في تنمية إيجابية الطالب للاستفادة من العملية التعليمية .

خامسا . ربط المدرسة بالبيئة وبقضايا المجتمع .

المجالات الأساسية للعمل الاختصاصي الاجتماعي المدرسي

في ضوء مفهوم الخدمة الاجتماعية المدرسية وأهدافها يتبين لنا أن عمل الاختصاصي الاجتماعي يتم من خلال جوانب ثلاث رئيسة هي:

  1. الجانب الإنشائي والتنموي ويتمثل في :

أ . تنظيم الحياة الاجتماعية للطلاب من خلال جماعات مدرسية وإتاحة الفرص لإشراك أكبر عدد من الطلاب فيها مما يكشف ويُنمي مواهبهم وميولهم وقدراتهم .

ب . تنظيم الخدمات الجماعية اللازمة لنمو الطلاب جسمانيا ونفسيا وعقليا ًٍوإجتماعيا.

ج . تنمية المواهب والميول والقدرات وتشجيع الطلاب على ممارسة ألوان الهوايات المختلفة داخل المدرسة وخارجها .

  1. الجانب الوقائي ويتمثل في :

مجموعة الجهود التي تبدل لدراسة ومعالجة الظروف والأوضاع الاجتماعية والانفعالية التي قد تؤثر على الطلاب تأثيرا سلبيا بهدف وقايتهم من أسباب الانحراف ، ومعاونتهم على تجنب الصعوبات والمشكلات .

  1. الجانب العلاجي ويتمثل في :

مجموعة الجهود والخدمات التي تُبدل لمساعدة الطلاب على حل مشكلاتهم المختلفة والتي قد تعوق نموهم ، ولإفادتهم في الحياة المدرسية كاملة.

هدا ويتطلب العمل في إطار الجوانب الثلاث السابقة أن يتعامل الاختصاصي الاجتماعي مع الطلاب في المجالات التالية:

أولا :مجال العمل مع الحالات الفردية

ويتضمن تناول حالات الطلاب السلوكية والاجتماعية والمدرسية والصحية والاقتصادية .. بهدف تهيئة ظروف ملائمة تساعدهم على التوافق الاجتماعي وتقبلهم للخبرة التعليمية ومواجهة كل ما يعترض تحقيق هدا الهدف من خلال برامج وقائية وتنموية وعلاجية.

 

ثانيا : مجال العمل مع الجماعات

ويتضمن تكوين الجماعات المدرسية المنوعة وإتاحة الفرص لإشراك أكبر عدد من

الطلاب فيها والإشراف على الجماعات ذات الطابع الاجتماعي ، والعمل على إيجاد نوع من التفاعل البناء بين أفراد الوسط المدرسي من خلال هده الجماعات بما يكفل تنمية شخصية الطالب وتعديل سلوكه من ناحية ، وبما يساعد على ربط المدرسة بالبيئة المحيطة بها من ناحية أخرى.

 

ثالثا : مجال العمل مع المجتمع

العمل مع التنظيمات المدرسية بمساعدتها على تحقيق أهدافها المرجوة بما يساعد على ربط الطلاب بالمدرسة والمجتمع المحلي ، وإيجاد صلات قوية بين الطلاب وبيئتهم ، وإتاحة فرص لهم لمواجهة المواقف الحقيقية في الحياة العامة التي تصقل شخصيتهم وتساهم في تنشئتهم وإعدادهم بما يعود على المجتمع بالرفاهية المرجوة .

وينبغي مراعاة أن العمل الاجتماعي بالمدرسة في المجالات الثلاث السابقة يتطلب القيام ببعض الدراسات والبحوث للتعرف على الواقع والإحتياجات الفعلية ،كما يتطلب التخطيط الإستراتيجي والمتابعة وعمليات تنظيمية وإدارية.

 

أهم مبادئ الخدمة الاجتماعية التي يجب أن يلتزم بها الاختصاصي الاجتماعي في المجال المدرسي  [1]

.1 مبدأ التقبل :

وهو أن يتقبل الاختصاصي الاجتماعي ) الفرد  الجماعة ( وأن يعمل على تقديم نفسه بطريقة تجعلهم يتقبلونه ويتعاملون معه بثقة ، ومن متطلبات التقبل إحترام الاختصاصي الاجتماعي التام لكرامة الفرد وتقديره للفروق الفردية ، وأن يعمل مع الفرد مبتدئا من مستواه الذي هو عليه ولا يعمل على إحداث تغيير مفاجئ.

 .2 مبدأ السرية :

وهو أن يكون الاختصاصي الاجتماعي أمينا على المعلومات والبيانات التي تحصل عليها من الوحدات الإنسانية التي يتعامل معها أو يعرفها عنها ، ويجب أن لايتصرف في المعلومات التي يتحصل عليها أثناء الدراسة إلا بعد موافقة )الفرد أو الجماعة ( ذات العلاقة.

  1. مبدأ حق إتخاذ القرار:

وهو حق ) الفرد أو الجماعة ( في أتخاد القرارات التي يترتب عنها أحداث تغييرات في مواقفهم في حالة قدرتهم على ذلك ويعني هذا المبدأ ضرورة إسهام ) الفرد الجماعة ( في العمل على حل المشكلات ومواجهة المواقف المختلفة ، على أن يتدخل الاختصاصي الاجتماعي عندما يكون ) الفرد  الجماعة ( مضطرب أو مختل القوى أو غير قادر على أتخاد القرار .

  1. مبدأ الموضوعية:

وهو أن لا يسمح الاختصاصي الاجتماعي لإعتبارات شخصية أو ذاتية في التدخل في علاقاته بالأفراد الدين يعمل معهم ، ويجب عليه أن يقيم علاقة مهنية مع )الفرد- الجماعة( وأن يلتزم بها و لايفرض أراءه الشخصية ، وأن يقوم الاختصاصي الاجتماعي من وقت لأخر بتقييم نفسه ذاتيا حتى تسير الدراسة بنجاح.

.5 مبدأ المسؤولية الاجتماعية :

أي يجب أن توجد مسؤوليات متبادلة بين ) الفرد الجماعة ( والاختصاصي الاجتماعي على أن تكون مرتبطة بالحقوق والواجبات ، فعلى الاختصاصي أن يقوم بواجبه وأن يلزم ) الفرد  الجماعة ( التي يعمل معها على أن تقوم بدورها في حل المشكلات أو تنفيذ النشاط.

 

 

 

تعريف الاختصاصي الاجتماعي المدرسي:

والاختصاصي الاجتماعي يمثل أحد العناصر الهامة في عملية التربية والتعليم ونجاحه في عمله دافع ا للإرتقاء بالمستوى التحصيلي والمهاري والإبداعي لدى الطلاب وسببا في تهيئة المجتمع المدرسي بكافة مجالاته وأطرافه لتحقيق أهداف العملية التربوية التعليمية ، ومن تم إعداد أجيال منتجة متميزة تساهم في بناء وتنمية المجتمع.[2]

ويقصد بالاختصاصي الاجتماعي " ذلك الشخص المهني الذي يُمارس دور الخدمة

الاجتماعية داخل المدرسة ، وقد أعُد لهذا الغرض عن طريق الدراسة المتخصصة في معاهد وكليات الخدمة الاجتماعية وتلقي التدريب الميداني ، وهو الذي يلتزم بمبادئ مهنة الخدمة الاجتماعية ، ويعمل على تحقيق أهدافها".

دور الاختصاصي الاجتماعي المدرسي:[3]

يقوم الاختصاصي الاجتماعي في المدرسة سواء مدارس التعليم الأساسي أو المتوسط بعدة واجبات ومسؤوليات ومن أهمها :

  1. بحث المشكلات الاجتماعية والنفسية والسلوكية والأخلاقية والتعليمية والصحية ...الخ من المشكلات التي قد يعاني منها التلاميذ ، ورسم خطة العلاج والمتابعة لها بعد الدراسة والتشخيص الدقيق.
  2. . تقديم التوجيه والإرشاد في المواقف الفردية السريعة التي يستقبلها .
  3. . تحويل الحالات التي تعجز إمكانيات المدرسة على علاجها إلى قسم الخدمة الاجتماعية بالتعليم كلا حسب بلديته.
  4. . تشجيع الطلاب على الإنضمام إلى جماعات النشاط وترغيبهم فيها والمشاركة في الإشراف على بعض هده الجماعات وحضور إجتماعاتها ودعمها لتحقيق أهدافها.
  5. إعداد برامج لإستقبال التلاميذ الجدد وتهيئتهم للتكيف مع الجو المدرسي الجديد .
  6. مد رواد الفصول من المدرسين الذين يتم تكليفهم من إدارة المدرسة بالإشراف على الفصول ومشرفي الجماعات بالإستشارات الفنية والمهنية التي يحتاجون إليها ، وتزويدهم بالبيانات والإرشادات التي تساعدهم على التعامل مع الطلبة والمعلومات التي من المهم أن تثبت في بطاقة الطالب الاجتماعية.
  7. القيام بالزيارات الميدانية للمؤسسات الاجتماعية والمساهمة الفعلية في عملها ، والزيارات الإستطلاعية للمشاريع والإنجازات القائمة في المجتمع .
  8. العمل بكل الوسائل لتقوية الروابط والصلات بين المدرسة وأولياء أمور التلاميذ لإيجاد التعاون المتبادل بينهم.
  9. المساهمة في تقديم الخدمات لسكان الحي السكني ، حيث أن المدرسة تعد مركز إشعاع للنشاط الثقافي والإجتماعي.
  10. العمل مع مجلس الآباء والمعلمين وما يتبع ذلك من إعداد وتنظيم وتسجيل المحاضرالإجتماعات ، ومتابعة قراراته والعمل على تنفيذها .
  • إعداد السجلات الخاصة بالخدمة الاجتماعية المدرسية.

توصيف دور الاختصاصي الاجتماعي المدرسي [4].

  1. يعمل الاختصاصي الاجتماعي وفق خطة عمل زمنية يتم إعدادها مع بداية العام الدراسي ويجب أن تتناسب مع خطط العمل الإدارية .
  2. دور الاختصاصي الاجتماعي دور مهني داخل المدرسة ولكي يتم تنفيذ أعماله يجب أن لا يكلف بأعمال خارج تخصصه ويتفرغ للعمل المهني المناط به.
  3. يعمل الاختصاصي الاجتماعي مع شرائح إنسانية صعبة التعامل كشريحة الأطفال الحساسة أو المراهقين الأكثر حساسية لذا يجب أن يحدد عدد الطلاب لكل أختصاصي اجتماعي.
  4. يعمل الاختصاصي الاجتماعي في سرية تامة تطبيقا لمبدأ السرية لذا يجب أن يخصص مكتب للخدمة الاجتماعية داخل كل مدرسة.
  5. يعمل الاختصاصي الاجتماعي مع الطلاب عن طريق أعضاء هيئة التدريس لدا يجب آن تعمل إدارة المدرسة على إقامة علاقة تعاونية بين المدرسين والاختصاصي الاجتماعي لمساعدته على القيام بمهمته التربوية والمساهمة الفعلية في حل المشاكل.
  6. يحتاج الاختصاصي الاجتماعي للاتصال ببعض الجهات لتنفيذ الأنشطة المختلفة وكذلك عند محاولة أيجاد الحلول للحالات الفردية لذا يجب أن تعمل إدارة المدرسة على مساعدته لإتخاذ الإجراءت.
  7. لأهمية دور الاختصاصي الاجتماعي وضرورة تطويره يجب آن يلتحق ببرامج التوعية المختلفة والمؤتمرات والندوات في مجال التخصص التي من خلالها يستطيع أن يبدع ويتألق .

الخطة العامة للخدمة الاجتماعية المدرسية

تم وضع خطة عمل عامة يسير عليها الاختصاصي الاجتماعي المدرسي ، وتساعده في وضع خطته الخاصة به التى تتلائم مع مدرسته من حيث جنس الطلبة والمرحلة الدراسية والبيئة المحيطة بها.

ويهدف الاختصاصي الاجتماعي من وضع خطة زمنية مقسمة على أشهر العام الدراسي إلى تحقيق التوافق بين الطالب ونفسه ومجتمعه بما يمكنه من المشاركة الإيجابية والفعالة في كافة أوجه النشاط المدرسي ،ويحقق له تكوين العادات الاجتماعية الصالحة والإحساس بالمسؤولية إتجاه مجتمعه بجانب تكوين الشخصية المتكاملة، ولكي يتحقق كل ذلك على الاختصاصي الاجتماعي القيام بمهام عديدة تشمل طرق الخدمة الاجتماعية الخمسة.

ملاحظة: الخطة العامة لمكاتب الخدمة الاجتماعية مدرجة بمذكرة توزيع الدروس على أشهر السنة الدراسية الذي يوزع على إدارات المدارس في بداية كل عام دراسي.

 

السجلات اللأزمة للعمل في المجال المدرسي ) السجل العام - السجل الفردي (

أولا : السجل العام

وهو يشمل تسجيل لكل طرق الخدمة الاجتماعية عدا خدمة الفرد ويحتوي على:

  1. مقدمة ) نبده عن المدرسة نبده عن الخدمة الاجتماعية المدرسية دور الاختصاصي الاجتماعي في المدرسة (.
  2. بيانات إحصائية شاملة بجميع نواحي العمل والنشاط بالمدرسة .
  3. الخطة العامة للخدمة الاجتماعية ، وبعدها الخطة الزمنية التي تتناسب مع إمكانيات المدرسة مقسمة على اشهر العام الدراسي.
  4. سجل خدمة الجماعة ويحتوي بعد نبذة عن خدمة الجماعة وأهدافها على تسجيل

الإعداد والتنفيذ والتقييم لكل برامج الخدمة الاجتماعية ) جماعات النشاط للمواد الدراسية – جماعة الخدمة الاجتماعية – جماعة خدمة البيئة – جماعة العمل التطوعي- جماعة الموسيقى وجماعة الرياضة .....(كما يحتوى برامج تكريم أوائل الطلبة  –المسابقات بجميع انواعها - الحفلات .. إحياء المناسبات الدينية والوطنية – الرحلات).

  1. سجل تنظيم المجتمع ويحتوي بعد تعريفه وذكر أهدافه على ) سجل إستدعاءات

وحضور أولياء الأمور - سجل التوعية الاجتماعية - سجل مجلس الإباء والمعلمين - الزيارات الميدانية (.

  1. سجل طرق البحث ويحتوي بعد تعريفه وذكر أهدافه على ) تسجيل أهداف ورقات العمل والبحوث التي يقوم الاختصاصي الاجتماعي بأعدادها (.
  2. سجل الإدارة المدرسية ويحتوي بعد تعيفها وذكر أهذافها على محاضرالإجتماعات الدورية - التقارير الشهرية - تقرير زيارة مفتش المادة - تفريغ الغياب الشهري ، ملخصات للمشكلات المدرسية التى تحدث.

أ . نماذج الإحصائيات ومن أمثلتها وليس حصرها.

 

  1. إحصائية تبين عدد الطلبة

ر.م

الفصل

العددالكلي

عدد الذكور

عدد الإناث

مستجدين

معيدين

مجموع

1   

 

 

 

 

 

 

 

  1. احصائية تبين جنسيات الطلبة

 

 

 

 

ر.م

الفصل

تونس

مصر

سوريا

العراق

.........

مج

1

 

 

 

 

 

 

 

 

  1. إحصائية الهيكل التنظيمي:

الصفة

مدير

اداري

اختصاصي اجتماعي

لغة عربية

رياضيات

……….

مجموع

العدد

 

 

 

 

 

 

 

 

4 . إحصائية الحالات الاجتماعية:

ر.م

الفصل

وفاة الوالدين

وفاة الاب 

وفاة الأم

حالة طلاق

حالة كفالة

مجموع

1

 

 

 

 

 

 

 

 

.5 إحصائية الحالات الصحية .

ر.م

الفصل

حساسية صدر

السكر 

ضعف نظر

روماتزم

ضغط دم

مجموع

1

 

 

 

 

 

 

 

 

  1. إحصائية الحالات الإقتصادية )ذوي الدخل المحدود(:

الحالة

بدون دخل

دخل قليل وعائلة كبيرة

معاش ضماني

راتب تقاعدي

مساعدات

……….

 

العدد

 

 

 

 

 

 

 

ملاحظات:

1.يمكن أن يقوم الاختصاصي ألاجتماعي بإعداد إحصائيات أخرى .

  1. يجب أن يقوم بإعداد كل إحصائية إحصائيا وبياني ا لدقة العمل.

 

سجل خدمة الجماعة

إن الوظيفة الأساسية في المدرسة هي التعليم إلى جانب التربية بمعناها الشامل ، أي التنشئة الاجتماعية للطالب وتحقيق نموه الاجتماعي ، بإكسابه الخبرات والمهارات المختلفة والتي تساعد على التكيف الناجح مع مواقف الحياة.

ولما كانت المناهج الدراسية لايمكن أن تشمل كل خبرات الحياة ، ولايمكن أن تكشف عن القدرات والمهارات المختلفة لدى الطلاب ، كما أن وقت الدراسة داخل الفصل لايمكن أن يتسع لتدريب الطلاب على تحمل المسؤولية ،والتعاون وممارسة الأساليب الديمقراطية لارتباطه ببرامج دراسة محدودة .....لذلك كانت ألوان النشاط المتعددة بمثابة برامج إضافية خارج قاعات الدرس تستكمل بها المدرسة وظيفتها الاجتماعية ، ومن ثم نشأت الجماعات المدرسية التلقائية لتحقيق تلك الوظيفة .

ومن أهم أهداف النشاط المدرسي

  1. الترويح عن النفس ويُعتبر هدفا وقائيا تجاه أي سلوك منحرف.
  2. إكتشاف المواهب والمبدعين والمتفوقين في مختلف المجالات ، و تنمية قدراتهم وصقلها ، وإتاحة الفرص أمامهم للمشاركة في مختلف الأنشطة.
  3. ممارسة الأسلوب الديمقراطي وإستعمال لغة الحوار.
  4. إبراز المواهب والوصول بها إلى مراكز متقدمة داخل ليبيا وخارجها.

ماهي الجماعة المدرسية:

هي عدد من التلاميذ أو الطلاب لهم ميول مشتركة ، وهوايات واحدة ، ويشتركون معا في نشاط معين يهدف الى اشباع هذا الميول، وليس الغرض من الجماعات المدرسية إتاحة الفرصة للطلاب لمزاولة النشاط الذي يميلون إليه فحسب ، فمن الممكن أن يتم ذلك فيما بينهم خارج المدرسة ، إنما الغرض منها تنمية خبرات الإعضاء ، وتوسيع هواياتهم وتنميتها وتدريبهم على العادات والسلوك الاجتماعي الذي يتطلبه المجتمع الذي يعيشون فيه أثناء قيامهم بالنشاط.

طريقة التسجيل في خدمة الجماعة:

يقصد بالتسجيل قيام الاختصاصي الاجتماعي نفسه بوضع وتنظيم هذه البيانات الإحصائية والمعلومات اللفظية للجماعة ، وتحليل هذه البيانات بما يعينه على فهم تطورها والوقوف على مدى نمو الأعضاء .

والتسجيل وسيلة مناسبة يستخدمها الاختصاصي ، كمعيار لقياس الإتجاهات الفنية التي يتبعها حين يعمل مع جماعات النشاط ، فعمليات التسجيل تكون جزء هام من مسؤولياته، لهذا ينبغي أن يعمل في سبيل إكتساب المهارات اللازمة التى تمكنه من أداء خدماته الفنية التي يقدمها للجماعة ، والعمل على تحسينها من حين لآخر ، بما يحقق أغراض طريقة العمل مع الجماعات.

ويقوم الاختصاصي الاجتماعي بتصميم نماذج من السجلات الخاصة بجماعات النشاط وعدد أعضاء كل جماعة ورائدها والبرنامج الزمني لها ، ومواعيد إجتماعاتها ومكانها و أي بيانات أخرى يرى أهتميتها بالنسبة للنشاط .

ومن جماعات النشاط ) جماعة الخدمة الاجتماعية - الهلال الأحمر- العمل التطوعي -الرحلات - الإعلام والثقافة - المعامل المدرسية - أصدقاء المكتبة - أصدقاء البيئة – الرسم - الموسيقى – الرياضة - الإذاعة المدرسية)...

خطة الاختصاصي الاجتماعي في تنظيم الخدمات الجماعية بالمدرسة:

بعد توضيح دور الاختصاصي في العمل مع الجماعات المدرسية أصبح لازاما على الاختصاصي الاجتماعي أن يضع تخطيطا لهذا الدور في المدرسة ،يسير على هداه ، ولكي تتم الخدمات الجماعية في المدرسة بطريقة منظمة عليه إتباع إتجاهات وخطواتالتخطيط على النحو التالي :

 .1 يضع الاختصاصي الاجتماعي خطة الخدمات الجماعية في المدرسة في بداية العام ويقسمها على فصلين دراسين .

 .2 يقوم بعمل دراسة واسعة في المدرسة ، للتعرف على رغبات وإهتمامات الأفراد والجماعات ، تمهيدا لتكوين جماعات النشاط التي تحقق هده الرغبات عن طريق المقابلة أو الإستفتاء أو البحث .

 .3 يشترك الاختصاصي في مجلس إدارة المدرسة أو مجلس نشاطها ، ويعرض عليهم نتائج هذه الدراسة وذلك لتحديد الأتي :

  • أنواع جماعات النشاط التي تتكون خلال العام.
  • أعضاء هيئة التدريس الدين يشرفون على هذه الجماعات .
  • الميزانيات المطلوبة لهذه الجماعات .
  • الجماعات المدرسية الاجتماعية التي يشرف عليها الاختصاصي الاجتماعي.
  • وضع تخطيط لسير العمل وأساليبه في هذه الجماعة وغيرها من الجماعات

لتصبح مجالات صالحة للتنشئة الإجتماعية للطلاب.

 .4 يشترك الاختصاصي في المكاتب التنفيذية العامة التي تمثل جماعات مدرسية ،

ويساعدها على أن تعمل وتنشط وتنفذ كمعاونة لمجلس الطلاب بالمدرسة .

 .5 يتابع خلال العام إجتماعات المجالس المدرسية ، ويتعاون مع هيئة التدريس لتحديد أساليب العمل مع جماعات النشاط والفصل في تنظيم تقارير هذه الجماعات

وسجلاتها ، أو تنسيق البرامج المشتركة بينها ......الخ

 .6 يقوم الاختصاصيي الاجتماعي من وقت لأخر بدراسة المشاكل الفردية، التي قد تتطور لتصبح لها ظاهرة جماعية، ويضع لها الحلول المناسبة على شكل برامج أو خدمات ،فعدم الولاء للمدرسة مثلا قد يصبح مشكلة جماعية إذا إنتشرت بين الطلاب في المدرسة الواحدة، مما يستوجب من الاختصاصي دراسة عامة لها ، ووضع التخطيط اللازم لمواجهتها.

 .7 يضع الاختصاصي الاجتماعي للجماعة المدرسية نماذج للتسجيل يستفيد بها هو نفسه وأعضاء هيئة التدريس في تسجيل ما يتم في جماعاتهم التي يشرفون عليها أولا بأول بحيث يصبح هذا السجل صورة تاريخية لكل جماعة وما حدثت فيها من تطور ونمو ، ومرجع ا يرجع إليه عند الحاجة.

طريقة تسجيل جماعات النشاط

يقوم الأختصاصي الاجتماعي بتصميم نماذج من السجلات الخاصة بجماعات النشاط وعدد أعضاء كل جماعة ومشرفها وبرنامجها الزمني . ومواعيد إجتماعاتها ومكانها مع تقييم مدى تحقيقها لأهدافها . وأي بيانات أخرى يرى الاختصاصي الاجتماعي أهميتها للنشاط والتسجيل على طريقة الجداول تسهل على الأخصائي الاجتماعي القيام بعمله مع الجماعات وخاصة جماعة الخدمة الاجتماعية لأنه رائدا فيها ويكون مشرفا لباقي الجماعات .

  1. أنواع الجماعات:

اسم الجماعة

مهام الجماعة

اسم رائد الجماعة

اسماء الاعضاء

الفصل

 

 

 

 

 

                                 

  1. إجتماعات الجماعات

اسم الجماعة

تاريخ الاجتماع

مكان الاجتماع

البرنامجوالانشطة

ما تم تنفيذه

 

 

 

 

 

 

  1. إعداد إحصائيات تبين رواد الفصول من المدرسين والطلبة.

الفصل

عدد  الطلبة

اسم رائد الفصل

التخصص

ملاحظات

 

 

 

 

 

 

  1. 4. تسجيل المسابقات:

أ. إعداد مقدمة مختصرة عن المسابقة والهدف منها والموعد المتوقع تنفيذها فيه والمستهدفين بها ومكان التنفيذ.

ب . الإعداد للمسابقة ويشمل إعداد الأسئلة وتبليغ الطلبة وتعيين اللجان اللازمة للتنفيذ مع الالتزام بما تم الاتفاق عليه وخاصة فيما يتصل بالموعد والمكان حتى لا يفقد الإختصاصي مصداقيته.

ج . التقييم ويشمل ذكر السلبيات والإيجابيات بكل صدق وذلك للإستفادة منها أثناء تنفيذ المسابقات المشابهة.

 أهداف المسابقات:

هناك عدة أهداف لمختلف المسابقات حسب نوعية النشاط المقام ومن أهمها :

  1. التأكد من تحقيق أهداف العملية التعليمية.
  2. تعويد الطلبة على المنافسة الشريفة .

3.بث روح التعاون المشترك.

  1. تدريب الطلبة على اكتساب المهارات وتنميتها.
  2. تعود الطلبة على العمل الجماعي المنظم.
  3. . المساهمة في بناء وإعداد جيل سليم ناجح في مجتمعه.
  4. تشجيعهم على الإبداع والتألق.

ملاحظة : تسجل على هيئة نقاط مع الإبتعاد عن التسجيل القصصي كالأتي:

الإعـــــــــداد:  (عنوان المسابقة - الهدف من تنفيذها - الموعد المقترح - الزمن – المكان- عدد المشرفين- عدد الطلبة المشاركين- أسماء المكلفين بإعداد الأسئلة - أسماء المقيمين للمسابقة – وصف مختصر للمسابقة - وكيفية التصفية - أي إلتزامات مادية مطلوبة......الخ.(.

تقرير بعـــد تنفيذ المسابقة يشمل :

عدد المشاركين / مدى تحقيق المسابقة لأهدافها )سلبياتها  إيجابياتها (.

أنواع المسابقات التي يمكن أن تنفذ في المجال المدرسي حسب ظروف المدرسة وإمكانياته:

  1. المسابقات المنهجية بين الفصول. 2 . المسابقة المنهجية لضعاف المستوى.
  2. المسابقة الفكرية 4. المسابقات الثقافية .                          .     5. مسابقة القراءة الحرة 6                   . مسابقة الخط العربي .
  3. مسابقة المجلات الحائطية والمطبوعة. 8 . المسابقة الجمالية
  4. مسابقة الشعر )الشعبي / بالفصحى (10 . مسابقة الرسم ) أحسن رسم – أحسن تلوين- أحسن تعليق(

 

وكيفية تسجيل المسابقات المنهجية والأنشطة المختلفة على مستوى المدارس المتقاربة أوعلى مستوى البلديات

ر.م

اسماء الطلبة المشاركين

اسماء المدارس المشاركة

نوع المسابقة

تاريخ المسابقة

مكان المسابقة

النتيجة

ملاحظات

 

 

 

 

 

 

 

 

ويسجل تقييم كل المسابقات ليشمل السلبيات والإيجابيات.

عند تكريم الطالب المثالي يجب أن تتوفر فيه الشروط آلاتية:

  • أن يكون ذو مستوى دراسي ممتاز.
  • أن يكون ملتزم بالزى المدرسي باستمرار.
  • أن يكون حسن السيرة والسلوك مع زملائه ومدرسيه.
  • أن لا يكون قد غاب عن المدرسة نهائي ا .
  • أن يكون مشترك في الأنشطة المدرسية.
  • لم يتعرض لموقف سريع ولا يكون مشارك في أي مشكلة.

ويتم أيضا تكريم أوائل الطلبة وإعداد لوحة شرف لكل فصل دراسي.

ملاحظة: يتم تسجيل برامج التكريم بطريقة تسجيل المسابقات وكذلك الإحتفالات.

 

بعض المناسبات التي يجب أحياءها والإحتفال بها :

المناسبات

التاريخ

الاعياد القومية

 

عيد الاختصاصي الاجتماعي

 

عيد المعلم

 

عيد الطفل والام

 

يوم اليتيم

 

اليوم العالمي لوقف التدخين

 

اليوم العالمي للمسنين

 

اليوم العالمي للايدز

 

اليوم العالمي للاعاقة

 

يوم البيئة العربية

 

اليوم العالمي للتطوع

 

إلى جانب إحياء المناسبات الدينية بإلقاء كلمات عنها من خلال الإذاعة المدرسية.

 

سجل تنظيم المجتمع

تنظيم المجتمع في المدرسة

ويعني الجهود التي تبدل للموامة بين الموارد والحاجات عن طريق المنهاج التربوي الذي يتبع ، ولكي تتم هده العلمية بنجاح ينبغي تنظيم هيئة مسؤولة في المدرسة مدعمة بالفنيين الدين يمكنهم العمل مع الاختصاصي الاجتماعي يسمى) مجلس النشاط).

و يعرف تنظيم المجتمع "بأنه محاولة إستثمار الموارد المتاحة لمواجهة المشكلات الناجمة عن عدم إشباع الإحتياجات الاجتماعية والبيولوجية والنفسية لأفراد وجماعات المجتمع ، وتعديل تلك الموارد إذا أحتاج الأمر لمواجهة الموقف بكفاية أفضل ، والتخلص من خدمات معينة إذا كانت قد فشلت بأن تساير الإحتياجات الحالية ، وتكوين موارد جديدة إذا تطلب الأمر ذلك[5] .

ولكي يحقق الأختصاصي الاجتماعي أهداف المجتمع المدرسي العلاجية والوقائية والإنشائية يجب أن يتبع الخطوات التالية :

 .1 التعرف على المدرسة بجمع البيانات وتبويبها وتحليلها ، فالمدرسة مجتمع محلي يتميز أفراده بأنهم أكثر تعاونا على تحقيق الأهداف لما بينهم من إتصالات وعلاقات نفسية واجتماعية قوية ، تساعد على تكوين وإنشاء الجماعات المختلفة الذي تعمل على تنظيم وتقوية هذه العلاقات.

.2  إثارة الوعي في المدرسة نحو إحتياجات تربوية معينة هامة ، على أساس ما جمع من معلومات بإستخدام وسائل الإتصال المتاحة ، بمعاونة بعض القيادات الطلابية والمعلمين والإدارة المدرسية .

.3  رسم الخطط الكلية للوصول إلى الهدف المقصود بعد الدراسة المشار إليها .

.4  إستخدام الجماعات والتنظيمات المدرسية المختلفة بإعتبارها موردا هاما .

.5  وضع البرامج المدرسية على أساس إستخدام الموارد لمقابلة الإحتياجات.

.6  قياس أهمية الخطوات السابقة ومدى نجاحها .

ومن أهم الأعمال والمناشط التي يمكن أن تقام في طريقة تنظيم المجتمع :

 

.1 محاضرات التوعية الاجتماعية

وتكون التوعية عن طريق إستغلال حصص الإحتياط سواء داخل الفصل الدراسي أوبالمسرح المدرسي. وتُسجل على النحو التالي:

 

التاريخ

الفصل

العدد

الحصة

عنوان المحاضرة 

محاور المحاضرة

المحاضر

ملاحظات

1

 

 

 

 

 

 

 

 

                           
  1. تسجيل الندوات والمحاضرات التي تقدم للطلبة من قبل متخصصين من خارج المدرسة.

 

التاريخ

الفصل

العدد

عنوان المحاضرة 

محاور المحاضرة

مقدم  المحاضرة

التقييم

ملاحظات

1

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 .3 مجالس أولياء الأمور :

يسجل محضر الإجتماع لكل جلسة من جلسات المجلس حيث مكان الإجتماع والموعد وعدد الحاضرين ومن يرأس الجلسة، ثم تسجيل بنود جدول الأعمال وأهم ما تم الإتفاق عليه من قبل المجتمعين مع تقييم للعلاقات التي سادت الاجتماع.

 .4 تكريم الأم المثالية:

من خلال إحصائيات الحالات الاجتماعية )وفاة الأب أو حالات الطلاق( تبرز الأم المثالية.

  • الشروط التي يجب أن تتوفر في الأم المثالية:
  • يجب أن تكون أرملة أو مطلقة )تعول أولادها بنفسها(.
  • تراعى مدة الترمل أو الطلاق.
  • هل الأم عاملة أم متفرغة لتربية أبنائها.
  • عدد الأبناء الذكور...الإناث.
  • المستوى التعليمي للأم .
  • المستوى الدراسي للأبناء ،عدد الطلبة في كل مرحلة تعليمية ومستواهم الدراسي.
  • الحالة الصحية للأم .
  • حسن السيرة والسلوك للأم والأبناء.
  • الدخل الشهري للأسرة يذكر )معاشات شهرية ، مساعدات ضمانية ، معاشات أساسية ، تقاعد ، أي مصدر دخل أخر(.
  • وتكون طريقة المفاضلة بكتابة السيرة الذاتية للأم ) في إستبيان يوضع من قبل الأختصاصي الاجتماعي وفقا للشروط( لكي يتم إبرازها كأم مثالية بجدارة.

.5 شهائد الشكر والتقدير لأسر الطلبة الملتزمين بعدم الغياب نهائيا:

وهده الشهادة تقدم لكل أسرة لم يتغيب أبناؤها عن الدراسة ويمكن أن تقدم نهاية كل فصل دراسي لإتباث إهتمام المدرسة وتشجيع لأولياء الأمور للاهتمام بأبنائهم في موضوع الغياب وحرصهم على حضور أبنائهم لما لذلك أثر على المستوى الدراسي حتى وأن مرت الأسرة بظروف إجتماعية قاهرة ولكن حرصها على عدم غياب أبناؤها يجعلها تتغلب عليها.

.6 المشاركة في المهرجانات المدرسية والمعارض

.7 المساهمة في الحمالات التطوعية وتتمثل في ) حملة التبرع بالدم  حملات التشجير حماية البيئة  حركة الكشافة..

.8 إقامة الرحلات الترفيهية والزيارات الميدانية .

ملاحظة: يمكن أن تُعد رسائل شكر لأسر الطلبة المتفوقين أيضا.

                      سجل طرق البحث الاجتماعي

ويتم إعداد إستبيان إجتماعي ) إسترشادي( لحصر كل الحالات التي يتعامل معها الاختصاصي

الاجتماعي ويشمل:

البيانات الأتية .

أسم الطالب ............................. الفصل .............. تاريخ الميلاد................

أسم الأب ............................... المؤهل ............. المهنة........................

أسم الأم ................................. المؤهل ............. المهنة..........................

أسم ولي الأمر.... ..................... علاقته بالطالب..................................

عدد أفراد الأسرة ...................... ترتيب الطالب في الأسرة......................

عنوان السكن ........................... رقم الهاتف......................................

الحالة الاجتماعية للطالب ضع ) ( أمام العبارة الصحيحة(.

وفاة الأب ....................... وفاة الأم ..............................

وفاة الوالدين............ ........ حالة طلاق...........................

حالة انفصال .................... حالة كفالة.............................

في حالة الإجابة بنعم على ماذكر مع من يعيش الطالب .................................

الحالة الصحية : هل يعاني الطالب من :

)سكر. ضغط دم.  حساسية صدر .روماتيزم . ضعف نظر . صرع .  كلى.....الخ(.

أمراض أخرى تذكر............................................................................

عمليات جراحية إن وجدت....................................................................

الأدوية التي يستعملها الطالب في حالات الطوارئ........................................

الحالة الإقتصادية :

)ضعيفة.... متوسطة .... جيدة .... جيدة جد ا .....ممتازة(.

هل يحتاج الطالب الى مساعدات مادية نعم ................... لا ......................

هوايات الطالب ......................................................................

ملاحظات ولي الأمر ...............................................................

   

                                                                                    اعتماد

                                                                            مكتب الخدمة الاجتماعية

 

يتم تسجيل كل ورقات العمل أو الأبحاث أو الدراسات الاجتماعية التي يقوم مكتب الخدمةالاجتماعية بإعدادها على النحو الأتي :

أولا : ورقة العمل

يسجل العنوان وأسباب اختيار هده الظاهرة  والعناصر والعناوين التي اشتملت عليها الورقة  النتائج والتوصيات  وتسجل المراجع التي تمت الإستعانة بها  والتاريخ التي تم إعدادها فيه  وتاريخ تسليمها للموجه التربوي.

ومن أهم الظواهر التي يمكن دراستها ) الخجل عند الأطفال  الغيرة  التبول اللإرادي الخوف  تكسير الأثاث المدرسي  الفوضى في الفصول والممرات  عدم إحترام المدرسين  عدم الإلتزام بالزى المدرسي  السرقة  الغياب  الهروب  تدني المستوى التعليمي  السرحان ( ... وغيرها من الظواهر التي يشعر الاختصاصي الاجتماعي بوجودها داخل المدرسة.

تانيا :البحث الاجتماعي

ويحتوي على فكرة عن مفهوم البحث الاجتماعي ودور الاختصاصي الاجتماعي في هذاالمجال ويتم تسجيل العنوان وأسباب إختيار الموضوع .

يتم تتبع الخطوات العلمية للبحث وهي كما يلي:

.1 تحديد المشكلة المراد دراستها.

.2 تحديد أهمية الدراسة وأهدافها.

.3 وضع الفروض والمصطلحات.

.4 تحديد مجالات البحث ) المكانية – الزمنية - البشرية(.

.5 تحديد منهج البحث المناسب للدراسة.

.6 تحديد المقياس الاجتماعي.

.7 تصميم إستمارة البحث وتقييمها وتجربتها.

.8 جمع المعلومات والبيانات ومراجعة الإستمارات وتصنيفها.

.9 تفريغ البيانات وتحليلها.

.11 عرض النتائج التي تم التوصل إليها.

.11 إعدا التوصيات والمقترحات، وملخص البحث .

.12 إعداد قائمة المراجع.

.13 إعداد قائمة الملاحق.

.14 طباعة البحث وتسليم نسخة للموجه.

ملاحظة : يسجل موعد إنتهاء البحث وتاريخ تسليمه ، ويحتفظ في المكتب بنسخة مغلفة من البحث.

سجل الإدارة المدرسية:

ويحتوي على نبذه عن إدارة المدرسة  ودور الاختصاصي الاجتماعي فيها ووضع خطة العمل الشاملة والزمنية ،وتشمل طريقة الإدارة المدرسية :

  1. إعداد السجلات والملفات الخاصة بعمل الاختصاصي الاجتماعي.

وتتمثل السجلات في )سجل استدعاءت أولياء الأمور ، أذن خروج الطلبة ، التعهدات ، التأخير عن الطابور الصباحي، ....الخ(

  1. الإشراف .. على توزيع الكتب المدرسية ليتم مراعاة الطلبة الذين لديهم ظروف إقتصادية.
  2. التقارير الشهرية ...ويسجل فيها الدور الذي قام به مكتب الخدمة الاجتماعية فعليا في كل مجال من مجالات الخدمة الاجتماعية والابتعاد عن التسجيل القصصي مع التنويه إلى البرامج التي أدرجت في الخطة الزمنية ولم يتم تنفيذها وأسباب عدم التنفيذ .
  3. تفريغ الغياب الشهري.

أولا يجب إن يقوم الاختصاصي الاجتماعي بالتعاون مع إدارة المدرسة بإعداد كشوفات

الغياب اليومي وهي عاد ة على هذا الشكل:

                           كشف الغياب اليومي

الفصل ...................الشهر.......................العام الدراسي...................

ر.م

اسم الطالب

1

2

3

4

5

6

7

......

31

ملاحظات

1

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ويتم تفريغ الغياب بعد نهاية كل شهر في سجل الغياب الفصلي في نموذج كالأتي:

الفصل................. العام الدراسي..............الفصل الدراسي.....................

ر.م

اسم الطالب

سبتمبر

اكتوبر

نوفمبر

ديسمبر

......

اسباب الغياب

1

 

 

 

 

 

 

 

 

ومن خلال تفريغ الغياب يبرز لنا الطالب الذي يستحق شهادة التقديرلأسرته نظرا لعدم غيابه . كما يبرز الطالب الذي يحتاج للدراسة والمتابعة نتيجة لتكرر الغياب.

  1. محاضر الإجتماعات:

إعداد محضر كل إجتماع يحضره الاختصاصي الاجتماعي مع المدرسين أو الإدارة أوالموجه يكتب فيه تاريخ الإجتماع ومكانه وزمانه وجدول الأعمال وأهم ماتم الإتفاق عليه ) مع الإبتعاد عن التسجيل القصصي(.

6.الإشراف على بطاقات الدرجات:

لمعرفة مستوى الطلبة الدراسي ومن خلالها يتم تقدير مستوياتهم ومنح شهادات التقدير للطلاب الذين يتم الإهتمام بهم من قبل الأسرة والوصول بهم إلى نتائج مرضية وتحسن ملحوظ.

خدمة الفرد في المجال المدرسي:

تختلف خدمة الفرد في المدارس عنها في الميادين الأخرى في أن الطالب لا يتقدم في الغالب بنفسه لطلب المساعدة في إيجاد حل لمشكلة معينة .لأن معظم الحالات التي تعرض على الاختصاصيين الاجتماعيين بالمدارس تحول عاد ة من أحد أعضاء هيئة التدريس ،أو بعرض ولي أمر الطالب على الاختصاصي الاجتماعي ،أو من خلال إكتشاف الاختصاصي الاجتماعي لحالة الطالب نظرا لعلاقته بالطلاب وملاحظته لظواهر السلوك المختلفة التي يسلكوها أمامه .

وفي هده الحالات لا يجد الاختصاصي الاجتماعي مفرا من التدخل ، ومحاولة توضيح المشكلة للطالب ومساعدته على إيجاد حلول ملائمة للتغلب على هده المشكلات ، وهذا مايُعبر عنه الاختصاصي الاجتماعي بدور إيجابي لمواجهة المشاكل التي يقوم الطلبة الغير متبصرين بها .

وتختلف المشكلات الفردية بإختلاف شخصية الطالب الذي يواجهها، فقد تكون المشكلة دراسية أو نفسية أو اقتصادية أو صحية..الخ وقد تكون المشكلة عارضة أو مستمرة ، ويتعامل الاختصاصي الاجتماعي مع هده المشكلات مستعينا بالإمكانيات الداخلية بالمدرسة سواء المادية منها أو البشرية وقد يلجأ إلى المساعدة من بعض المؤسسات بالمجتمع والتي تقدم خدمات تساهم في حل المشكلة.

الخصائص العامة لتطبيق خدمة الفرد في المجال المدرسي:

أولا : مداخل خدمة الفرد في المجال المدرسي.

.1 خدمة الفرد الوقائية:

ويقصد بها حماية الطالب من التوغل في عمق تأثير المشكلة ولا يشترط هنا أن لا تكون المشكلة قد حدثت ، بل أنها قد تكون قائمة ولم يتقدم بها الطالب أو أنها مازالت في مرحلة البداية ولم تؤثر على الطالب بشكل واضح .

ويمكن إستخدام الأساليب التالية لتحقيق خدمة الفرد الوقائية.

 

 

تطبيق أسلوب المبادرة .

وهو أسلوب يجمع بين خدمة الفرد المعروضة والمفروضة ويتمثل في إنتقال الاختصاصي الاجتماعي إلى المواقع مثل ) الفصول- الطابور الصباحي - قاعات النشاط( من أجل إكتشاف بعض الحالات التي لم يتقدم بها الطالب تلقائيا طالبا مساعدته .

مراجعة البطاقات المدرسية.

البطاقات المدرسية مجال خصب لإكتشاف العديد من الحالات .

مراجعة سجلات الغياب بالمدرسة.

فمن المعروف إن الغياب المتكرر مؤشر لوجود العديد من المشكلات.

الاطلاع الشهادات الدراسية.

خاصة حالات التأخر الدراسي الشديد، التي تظهر بعد كل إمتحان نصفي لفصل دراسي أوفي نهاية الفصل .

  1. خدمة الفرد العلاجية:

تطبق خدمة الفرد العلاجية في المجال المدرسي من خلال المستويات التالية:

المواقف والإستشارات المدرسية السريعة:

وهي مواقف تستحوذ على معظم وقت الاختصاصي الاجتماعي داخل المدرسة وكثير ا ما  يواجهها أثناء العمل ، ولا يمكن وصفها بأنها حالات فردية إلا بتكررها.

والاختصاصي الاجتماعي الماهر لا يترك هذه المواقف تمر دون الإهتمام بها وتسجيلها في سجل المواقف السريعة الذي يفيد في إكتشاف بعض الحالات عند تكرر حدوث الموقف.

الحالات الفردية المطولة:

وهي التى يتعامل فيها الاختصاصي الاجتماعي مع المشكلات التى تهدد الطالب ، وتحول دون إستفادته من العملية التعليمية ،ويكون التعامل معها بأحد الطرق الأتية:

  • حالات يتم علاجها داخل المدرسة:

وهي في العادة يمكن معالجتها من خلال الإمكانيات المحددة المتوفرة داخل المدرسة مثل المشكلات الدراسية .

ب.حالات يتم علاجها خارج المدرسة:وهي الحالات المعقدة التي قد يصعب تناولها من خلال إمكانات المدرسة فيقومالاختصاصي الاجتماعي بتحويلها إلى المؤسسات الخارجية مثل المستشفيات والعيادات النفسية ومراكز التأهيل .وهي في العادة حالات سلوكية وإضطربات نفسية ومرضية...الخ.

وليس معنى تحويل الحالة أن الاختصاصي لا علاقة له بهذه الحالة ، بل عليه أن يتابع ما تم معها من مجهودات.

.2 خدمة الفرد التنموية:

وهي كون الاختصاصي الاجتماعي معلما ورائدا وموجه ا ومساعدا للطلاب المتفوقين في إستمرارهم على التفوق ومثيرا لقدرات الطلاب المختلفة ، وتوجيهها بالشكل الذي يجعل من الطالب عنصرا إنتاجيا داخل المدرسة والمجتمع المحيط>

ثانيا : العناصر الأساسية لخدمة الفرد في المجال المدرسي:[6]

يقصد بعناصر خدمة الفرد الوحدات الجزئية الفرعية التي تتكون منها خدمة الفرد وهي تشمل المجال المدرسي على الجوانب التالية:

العميل: وهو الطالب.

المشكلة: وهي حالة أو ظرف يعاني فيه الطالب من مشقات معينة.

الاختصاصي الاجتماعي: وهو المتخصص في مهنة الخدمة الاجتماعية بصف ة عامة والمجال. المدرسي بصفة خاصة

المؤسسة : وهي المدرسة أو المعهد التعليمي أو الجامعة.

عملية المساعدة: وهي مجموعة الخطوات المتعاقبة التي يقوم بها الاختصاصي بهدف معاونة الطالب في التغلب على المشكلة.

ثالثا: عمليات خدمة الفرد في المجال المدرسي.

ويقصد بعمليات خدمة الفرد مجموعة من الخطوات المتتالية المترابطة المتفاعلة التي يقوم بها الاختصاصي الاجتماعي على ضؤ إعداده المهني وبطريقته الخاصة.

وهي عمليات منفصلة في الناحية النظرية ولكنها متداخلة ومترابطة من الناحية العلمية ، وفيما يلي كيفية تطبيقها في المجال المدرسي.

  • الدراسة النفسية الاجتماعية:

وهي التعرف على الحقائق النابعة من شخصية العميل والكامنة في بيئته والطريقة التي تفاعلت بها لإحداث الموقف السيئ بهدف التوصل إلى التشخيص الذي يساعد في وضع العلاج. وحتى يطبق الاختصاصي الاجتماعي عملية الدراسة عليه أن يهتم بتحديد الجوانب التالية:

  • تحديد مناطق الدراسة:

وهي البيانات النوعية الإنتقائية التي تحدثها طبيعة المشكلة من ناحية ، ووظيفة المؤسسة من ناحية أخرى.. ولما كان الاختصاصي الاجتماعي المدرسي يتعامل مع العديد من المشكلات المتعددة والمتنوعة فإن تحديد مناطق الدراسة من أهم المهارات الذي يجب أن يتمتع بها بإختيار المناطق والمعلومات المطلوبة وفقا للإحتمالات المختلفة التي تشتمل عليها مناطق الدراسة.

وهناك مجموعة من النقاط الأساسية المشتركة في جميع الحالات التي يتعامل معها الاختصاصي في المجال المدرسي بغض النظر عن نوعية المشكلة ويطلق عليها التاريخ الاجتماعي وننجزها في الأتي:

البيانات الأولية: وتستهدف التعريف بالطالب مثل : الأسم – السن - حالة القيد – السنة الدراسية - عمل ولي الأمر- رقم الهاتف...الخ.

طبيعة المشكلة: وصف المشكلة في الوقت الحاضر والتي دفعت الطالب لطلب المساعدة وهل هي بسيطة يمكن تميزها أو معقدة نظرا لتدخل العديد من العوامل في تكوينها.

شخصية الطالب: دراسة شخصية الطالب في مختلف الجوانب الجسمية والعقلية والنفسية والاجتماعية طبقا لما يتطلبه العمل مع الحالة.

التكوين الأسري: من حيث عدد الأفراد وطرق المعيشة ، العلاقات بين الأفراد وبين

الوالدين وأسلوب القيادة داخل الأسرة ودرجة التعاون بين الأفراد...الخ.

الدخل: تحليل المستوى الإقتصادي مثل مصادر الدخل ونواحي الإنفاق والأقارب

الملزمون بالنفقة ، وأثر الناحية الإقتصادية على المشكلات الأخرى.

الظروف البيئية المحيطة بالطالب:كالحي الذي يقطن فيه بعاداته وتقاليده وخدماته ،

والعلاقات السائدة فيه، ومستوى النظافة ، وكذلك المدرسة ، وعلاقاته مع الطلاب

والمدرسين .

تطور المشكلة:من أين بدأت ؟ ومراحل تطورها حتى الوقت الحالي.

هذا وتستكمل بعض الحالات المدرسية دراستها بالرجوع إلى فترات زمنية ماضية من تاريخ حياة العميل ويطلق عليه التاريخ التطوري ،ويستمد أهميته مما أكدته نظريات علم النفس بأن السنوات الأولى في حياة الإنسان تحدد معالم الشخصية ، وأذا أردنا الوصول إلى المشكلة وأسبابها علينا الرجوع إلى الماضي لمعرفة الإحباطات التي تعرض لها العميل والتي أدت به إلى الوقوع في هذه المشكلة.

وهناك مجموعة من النقاط يركز عليها الاختصاصي الاجتماعي عند دراسة التاريخ التطوري هي:

  • الظروف التي أحاطت بحمل الأم بالطالب ،وطريقة الولادة.
  • الجو العاطفي لاستقباله كوليد.
  • النمو الجسمي والحركي.
  • النمو العقلي.
  • النمو النفسي .
  • النمو الاجتماعي .

وتستكمل الدراسة بإستعراض التاريخ الدراسي للطالب ونحتاج إليه في الحالات التي يعاني فيها الطالب من التأخر الدراسي ، ويتضمن التاريخ الدراسي نوع التأخر ، العلاقة بين الطالب وبقية الطلاب والمدرسين ، أسلوب الإستذكار ، إهتمام الأسرة بالتعليم ، مستوى طموح الطالب.

مصادر الدراسة:

ويقصد بها المنابع التي يحصل منها الاختصاصي الاجتماعي على الحقائق الدراسية ويمكن تقسيم هده المصادر على النحو التالي :

المصادر البشرية ) الطالب ، أفراد الأسرة، الأصدقاء بالمدرسة وخارجها المدرسون الخبراء مثل الأخصائي النفسي ، طبيب الصحة المدرسية ..الخ(.

الوثائق والسجلات: كل مايتوفر من وثائق ومعلومات، مسجلة يمكن الاطلاع عليها، مثل شهادة الميلاد والشهادات الصحية والبطاقة المدرسية .الخ

البيئة: وتعتبر مصدرا للحصول على المعلومات من خلال إتباع أسلوب الملاحظة ، والبيئة الداخلية للطالب هي الأسرة أما البيئة الخارجية له فهي منطقة السكن من ناحية والمدرسة من ناحية أخرى.

أساليب الدراسة:

يقصد بها مجموعة الأساليب التي بواسطتها نتعرف على المصادرالمتعددة والمتنوعة للمعلومات، وأساليب الدراسة بصف ة عامة هي المقابلة ، والزيارة المنزلية ، والمحادثات التلفونية والمكاتبات والمراسلات.

التشخيص:

"التشخيص هو عملية تحديد لطبيعة المشكلة ونوعيتها الخاصة ،مع محاولة تفسيز أسبابها بصورة توضح أكثر العوامل طواعية للعلاج " [7] .

ويقوم الاختصاصي الاجتماعي بوضع الأفكار التشخيصية عقب كل مقابلة حتى ينتهي  من إستكمال الدراسة ثم يضع التشخيص النهائي في صورة التشخيص الإكلينكي ،أو الطائفي في تصنيف محدد كأن يقول الحالة مدرسية، أو إضطراب نفسي، أو مدرسية او سلوكية ..الخ وبمعنى أخر نادرا ما يقوم الاختصاصي الاجتماعي بوضع التشخيص النهائي في صورة صياغة متكاملة نظرا لكثرة الحالات التي يعمل معها فيحول ضغط العمل دون وضع الصياغات المتكاملة وعادة الدخول في الخطوات العلاجية مباشرة بعد إستكمال الدراسة.

العلاج:

العلاج هوالتأثير الإيجابي في شخصية الطالب أو الظروف البيئية المحيطة به لتحقيق أفضل أداء ممكن لوظيفته الاجتماعية وأفضل إستقرار ممكن لأوضاعه البيئية في ضوء إمكانات المدرسة ووظيفتها. وإلى جانب صلاحية إستخدام أساليب العلاج المختلفة في هدا المجال ألا أن الاختصاصي المدرسي عليه أن يأخذ في الإعتبار الجوانب التالية:

 .1 يحتل العلاج الذاتي أهمية كبيرة في المجال المدرسي لعلاقته بالناحية التربوية وإرتباطه بإمكانية تعديل شخصية الطالب وأن الفرصة متاحة لوجود الطالب بصفة مستمرة من ناحية وبالقرب من الاختصاصي الاجتماعي من ناحية أخرى.

 .2 يعتبر العلاج القصير من أنجح وأنسب الأساليب التي تمارس في المجال المدرسي ، ويتمثل في إعطاء أكبر قدر من المساعدة في أقصر فترة زمنية ممكنة.

 .3 توفير البيئة الاجتماعية العلاجية داخل المدرسة من مدرسين ،ومشرفين ،وإمكانيات تساعد في تحقيق الخطة العلاجية فكثير من الحالات المدرسية يتيسر علاجها بالتخطيط مع المدرسين ،والمشرفين ،والجماعات لممارسة ألوان علاجية مختلفة.

 .4 السلطة والعقاب والعلاقة الوالدية من الأساليب المناسبة أحيانا مع الطلاب ذوي الإتجاهات المنحرفة.

رابعا: تطبيق المبادئ والمفاهيم في المجال المدرسي

يلزم الاختصاصي الاجتماعي بتطبيق جميع المبادئ والمفاهيم المهنية مع مراعاة المرونة التي تناسب الموقف وطبيعة المشكلة التي يعاني منها الطالب...وفيما يلي أهم الإعتبارات التي يجب أن يأخذها الاختصاصي الاجتماعي في الإعتبار في هدا الصدد:

 .1 يمارس الاختصاصي الاجتماعي في هدا المجال العلاقة المهنية بمستوياتها المختلفة  )التدعيمية ، التأثيرية، التقويمية( وأن كانت العلاقة التأثيرية من أكثر مستويات العلاقة مناسبة لهذا المجال.

 .2 الإلتزام الديني والأخلاقي والقومي مبادئ لا إستثناء فيها مع أي طالب داخل المدرسة بإعتبار أنها مؤسسة تربوية في المقام الأول.

  .3 السرية التامة كقيمة في حد ذاتها من خلال هذا المجال ماهي إلا سرية جماعية وذلك من خلال حرص الفريق داخل المدرسة على تحقيق مصلحة الطالب والعمل على مساعدته قبل أي إعتبار أخر.

.4  الحرية أو مايطلق عليه حق تقرير المصير يمثل دائما حرية مقيدة لصالح الفرد

والأسرة والمجتمع.

 .5 من حق الاختصاصي الاجتماعي في بعض المواقف إدانة سلوك الطالب وبأسلوب مباشر طالما أن هده الإدانة تعمل في المقام الأول من أجل مصلحة الطالب.

خامسا : التسجيل في خدمة الفرد.

التسجيل في خدمة الفرد هو إثبات الحقائق والمعلومات المهنية التي تضمنها العمل مع الحالة بطريقة تحول دون إندثارها أو تعرضها للنسيان. ويحكم إستخدام أساليب التسجيل داخل المدرسة ظروف العمل التي يخضع لها الاختصاصي الاجتماعي، وماتحتاج منه من وقت وجهد ، ولهذا فإن أهم الأساليب المستخدمة هي :

 .1 الأسلوب التلخيصي .

وهو أسلوب قصصي مختصر يهتم بتسجيل الحقائق الأساسية الهامة .

 .2 الأسلوب الموضوعي:

أي التسجيل الذي يتم وفقا للإلتزام برؤوس موضوعات محددة ، وفي العادة تقوم المدرسة بعمل إستمارة للبحث تحتوي المناطق الدراسية التي ترى ضرورة أن يهتم بها الاختصاصي الاجتماعي عند دراسة الحالة.

ثانيا : السجل الفردي[8].

يحتوي في البداية على صفحة وجه تحوي بيانات الاختصاصي الاجتماعي )الأسم ، الرقم الوطني ، المؤهل ، تاريخ الحصول عليه، التخصص الدقيق ، رقم الملف، رقم الهوية، المصرف ، الفرع، رقم الحساب ، تاريخ تعيين في هذه المدرسة ، الفصول التي يشرف عليها الاختصاصي الاجتماعي(.

والسجل الفردي يخص طريقة خدمة الفرد فقط يبدأ بتعريف خدمة الفرد المبادئ المستخدمة فيها والأهداف  والمشاكل الفردية والجماعية التي تواجه الاختصاصي الاجتماعي ، ويحتوي السجل الفردي على الأقسام التالية:

.1 تفريغ الإحصائيات الخاصة بحصر الحالات الاجتماعية.

ر.م

الاسم

الفصل

الحالة الاجتماعية

مع من يعيش الطالب

ما اتخذ في شأنه

1

 

 

 

 

 

 

  1. تفريغ إحصائيات الحالات الصحية

ر.م

الاسم

الفصل

نوع المرض

تاريخ الاصابة

علاج الطالب

مما يعفى الطالب

متابعة المرض

1

 

 

 

 

 

 

 

 

  1. حصر حالات التأخر الدر

ر.م

اسم الطالب

الفصل

المواد المتأخر فيها

طرق العلاج التي تم استخدامها

ملاحظات

1

 

 

 

 

 

 

4.حصر إحصائيات الحالات الإقتصادية.

ر.م

اسم الطالب

الفصل

مساعدات ضمانية

معاش تقاعدي

معاش اساسي

ملاحظات

1

 

 

 

 

 

 

 

هذا ومن خلال تفريغ الإحصائيات السابق ذكرها يتضح أمام الاختصاصي الاجتماعي مؤشرا عن معظم الحالات التي سيتم التعامل معها كحالات فردية مطولة.

لذلك يقوم الاختصاصي الاجتماعي بجمع البيانات عن كل حالة لمعرفة مدى إستقرارها من عدمه ومدى إمكانية الإستفادة من خدمات الاختصاصي الاجتماعي  ومعرفة الحالات التي لها الأولوية في الدراسة والتشخيص ورسم خطة العلاج لها.

ملاحظة،،،

عادة مايعمل الاختصاصي الاجتماعي مع عدد من الحالات الفردية المطولة يستطيع العمل معها ويؤجل الباقي للتعامل معها كلما إستقرت إحدى الحالات السابقة.

 

سجل الحالات )المواقف( السريعة.

ر.م

اسم الطالب

الفصل

التاريخ

مصدرالتحويل

الموقف

الاجراء

المتابعة

1

 

 

 

 

 

 

 

وأسلوب العلاج المتبع للحالات أو المواقف السريعة كالأتي:

) توجيه وإرشاد ، كتابة تعهد ، نصح تبصير، استدعاء ولي الأمر، تحويل لإدارة

المدرسة للإجراء ، تحويل الحالة لدراسة حالة فردية مطولة ، او اكثر من اسلوب (حسب ما يراه الاختصاصي ينفع مع الموقف.

سجل الحالات الفردية المطولة

يتم إعداد نموذج إستمارة دراسة الحالة الفردية المطولة والدي تحتوي على:

نوع المشكلة..............................تصنيفها.....................................

أولا بيانات أولية:

الأسم .................................الفصل................العام الدراسي............

تاريخ الميلاد.............أسم ولي الامر.......................

علاقته بالطالب............

مهنته.............. ......عنوانه....................رقم الهاتف.........................

نوع المشكلة.......................جهة التحويل ...............التاريخ..................

 

جدول التكوين الأسري:

ر.م

اسم الطالب

الفصل

العمر

صلة القرابة

المستوى التعليمي

الحالة الاجتماعية

الحالة الصحية

1

 

 

 

 

 

 

 

2

 

 

 

 

 

 

 

 

هوايات الطالب...........................................................................

مكان ممارسة الهواية...................................................................

الحالة الاقتصادية للأسرة.

............................................................................................

المسكن نوع وحالته.

.............................................................................................

الحي السكني...............................................................................

شخصية الطالب...........................................................................

التاريخ التطوري للحالة

............................................................................................

.............................................................................................

.............................................................................................

تاريخ تعبئة الإستمارة أسم الاختصاصي الاجتماعي

.........................................................

 

المتابعة:

ويتم تسجيل الخطوات التي يتم بها تعديل السلوك والأساليب التي تتم بها عملية المساعدة مع متابعة كل خطوة ومدى تأثيرها على الموقف الذي يعيشه العميل )الطالب  ( ويمكن التعديل في حالة الشعور بعدم التغير الايجابي.

 

 

 

الـــــــــمراجــــــــــــــــــــــع

 

.1 التكالي : كريمة &ربيعة ، دليل الاخصائي الاجتماعي في المجال المدرسي مصلحة الوسائل التعليمية ،طرابلس، 2008 م.

  1. 2. السعود : راتب ، الإشراف التربوي مفهومه ونظرياته وأساليبه ، ط 2،طارق للخدمات المكتبية، 2007 م.

 .3 العرفي : عبدالله أبو القاسم،الإدارة المدرسية أصولها وتطبيقاتها،منشورات جامعة قاريونس ،بنغازي، 1993 م.

 .4 القعيب : سعد مسفر، الخدمة الاجتماعية والمدرسة،دار المريخ، 1986 م.

 .5 حسن: محمود ، مقدمة الخدمة الاجتماعية، دار النهضة العربية للطباعة والنشر، بيروت، )ب.ت(.

 .6 حسانين:سيد ابوبكر الخدمة الاجتماعية في المجال المدرسي، دار الفكر،طرابلس، 1978 م.

 .7 حسانين: سيد ابو بكر، طريقة تنظيم المجتمع في الخدمة الاجتماعية، ط 3 ،مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1988 م.

 .8 رمزي: عبد القادر هاشم،في الإدارة المدرسية والإشراف التربوي،المركز العربي للخدمات الطلابية ، عمان ، 1996 م.

 .9 سركز:العجيلي&امطير: عياد، البحث العلمي أساليبه وتقنياته، الجامعة المفتوحة ، طرابلس ، 2112 م.

10.غباري: محمد سلامة ، علاج المشكلات الاجتماعية الفردية"خدمة الفرد"، المكتب الجامعى الحديث، الإسكندرية، 1412 ه .

  1. مرعي: إبراهيم بيومي، البغدادلي: محمد حسن،الجماعات في الخدمة الاجتماعية،المكتب الجامعى الحديث ، القاهرة، 1983 م.

 

 

 

[1] التكالي : كريمو &ربيعة ، دليل الاخصائي الاجتماعي في المجال المدرسي، مصلحة الوسائل التعليمية، طرابلس ، 2008م، ص3.

[2] - المرجع السابق

 

[3] - العرفي : عبدالله ابو القاسم،الادارة المدرسية أصولها وتطبيقاتها،منشورات جامعة قاريونس ، 1993 م، ص 111

 

[4] - التكالي :كريمة وربيعة، مرجع سبق ذكره ، ص 5

[5] - حسانين: سيد أبو بكر، طريقة تنظيم المجتمع في الخدمة الاجتماعية، ط 3 ،مكتبة الانجلو المصرية، القاهرة، 1988 م.ص 37

 

[6] - غباري :محمد سلامة،المدخل إلى علاج المشكلات الاجتماعية"خدمة الفرد"، المكتب الجامعي الحديث ، الاسكندرية،)ب.ت(.

 

[7] - - المرجع السابق، ص 216

[8] - التكالي : كريمة وربيعة ، مصدر  سبق ذكره ، ص21-22.

اتصل ألان